وزارة الاتّصالات والتّقانة في الجمهوريّة العربيّة السّوريّة في أسبوع الشّمول الرّقمي الإقليمي الافتراضي

شاركت وزارة الاتّصالات والتّقانة في الجمهوريّة العربيّة السّوريّة اليوم في أسبوع الشّمول الرّقمي الإقليمي الافتراضي الذي ينظّمه الاتّحاد الدّولي للاتّصالات بالتّعاون مع مكتب اليونسكو الإقليمي للعلوم للدّول العربيّة في القاهرة،

تحت شعار "خدمة المهمّشين في أوقات الأزمات: عدم ترك أحد خلف الرّكب"، حيث عرضت اللجنة الوطنيّة لبرنامج المعلومات للجميع في الوزارة المكوّنة من مدير السّياسات والاستراتيجيّات، ومدير تمكين المعلومات ومدير التّخطيط والتّعاون الدّولي، بالتّنسيق مع اللجنة الوطنيّة لليونسكو في وزارة التّربيّة، ورقة عمل بعنوان " تعزيز الاتّصالات وتقانة المعلومات لخدمة ذوي الإعاقة ومصابي الحروب"، شرحت فيه سياسات واستراتيجيّات ومشاريع الوزارة في تحقيق الشّمول والإدماج الرّقمي في أزمنة الحروب وتفشّي الأوبئة، وفي ظل جائحة كورونا، وبيّنت ما تقوم به الوزارة من خطط ومشاريع وتشريعات تتماشى مع أفضل الممارسات العالميّة لدعم المعوقين وذوي الاحتياجات الخاصّة لإزالة الحواجز الرّقميّة وإعطائهم الفرص لتنميّة مهاراتهم الرّقميّة، والتّعامل الآمن مع الإنترنيت ضمن بيئة الأمن السّيبراني وحماية البيانات الشّخصيّة.

وتأتي مشاركة وزارة الاتّصالات والتّقانة، والبرامج والمبادرات التّابعة لها، في إطار حرصها على تعزيز أواصر التّعاون وتقوية العلاقات مع مختلف الهيئات الدّوليّة لتبادل الخبرات، وإيمانها بأهميّة المشاركة في فعاليّاتها في ضوء ما أنجزته الوزارة من مشاريع، وبرامج مميّزة لتحقيق الشّمول الرّقمي لجميع فئات المجتمع عبر تيسير النّفاذ إلى وسائل تكنولوجيا المعلومات والاتّصالات، وهو ما يصب في النهاية في تعزيز مجالات التّنمية المجتمعيّة المستدامة في الجمهوريّة العربيّة السّوريّة، لبناء مجتمع رقمي متكامل وتعزيز جاهزيّة أفراده رقميّاً للمشاركة في بناء الاقتصاد القائم على المعرفة وتعزيز التّنوع الاقتصادي المستدام المنسجم مع رؤية الوزارة.