مذكرة تفاهم مع وزارة الإدارة المحلية للتعاون العلمي والفني والتقاني بما يخدم لجنة إعادة الإعمار

وقّع اليوم وزير الاتّصالات والتّقانة الدّكتور عماد الصّابوني ووزير الإدارة المحليّة المهندس عمر إبراهيم غلاونجي مذكرة تفاهم بين وزارتي الاتّصالات والتّقانة- هيئة الاستشعار عن بعد، والإدارة المحليّة للتّعاون العلمي والفنّي والتّقاني بما يخدم عمل لجنة إعادة الإعمار.

تناول وزير الإدارة المحليّة ما ستحقّقه هذه المذكّرة من تبادل للمعلومات والمعطيات، وتأهيل لكوادر قادرة على التّعامل مع التّقانات والمهارات الحديثة في مجال تقانة الاستشعار عن بعد ممّا يساعد على توفير قواعد بيانات شاملة ودقيقة.

وأوضح  وزير الاتّصالات والتّقانة أهميّة هذا المشروع بالنّسبة لهيئة الاستشعار عن بعد بحكم كونه من المشاريع المهمّة في استقبال المعطيات والتّعامل معها، ومن ثمّ رسم نظريّة شموليّة تعمل من خلالها لجنة إعادة الإعمار ولجنة الخدمات للانتقال إلى مرحلة  التّرميم وإعادة الإعمار،كما تطرّق الدّكتور عماد الصّابوني إلى أهميّة المعطيات الفضائيّة التي يمكن استخدامها من قبل جميع الجهات وفي مختلف المشاريع الأخرى ممّا يعزز دور هيئة الاستشعار عن بعد (وكالة الفضاء السّوريّة في القريب العاجل).

بيّن السّيد محافظ دمشق الدّكتور بشير الصّبان الحاجة المباشرة لهذا التّعاون حيث سيؤمّن صوراً عالية الدّقة، تساعد على إنجاز أعمال التّنظيم بسهولة وكفاءة عالية لأغلب مناطق دمشق. وأعرب الدّكتور أسامة عمّار مدير عام هيئة الاستشعار عن بعد عن استعداد الهيئة لتقديم الخبرات إلى كافة الوزارات والمؤسّسات ضمن وخارج نطاق الاتفاقيّة وذلك بحكم كونها هيئة ناشرة للتّقانات.

كما حضر توقيع المذكّرة أيضاً محافظ ريف دمشق المهندس حسين مخلوف، معاون وزير الإدارة المحليّة المهندس لؤي خريطة إضافة إلى عدد من المديرين والمعنيين.

المرفقالحجم
مذكرة التعاون العلمي والفني والتّقاني بما يخدم عمل لجنة إعادة الإعمار.pdf312.51 كيلوبايت