اطلاق خدمة الدفع الإلكتروني عبر الهاتف الخلوي

بحضور رئيس مجلس الوزراء المهندس حسين عرنوس أطلقت اليوم وزارة الاتصالات والتقانة ومصرف سورية المركزي خدمة الدفع الإلكتروني عبر الهاتف الخلوي من فندق داما روز بدمشق.

وتهدف الخدمة لتوفير مجمل الخدمات للمواطنين بأقل جهد ووقت وتكلفة وتعد نقلة نوعية في التحول الرقمي والحكومة الإلكترونية وتطوير صناعة تقانة المعلومات بحيث يكون المواطن قادراً على دفع الرسوم والفواتير إلكترونياً سواء أكانت عامة أم خاصة.

وفي تصريح للصحفيين قال المهندس عرنوس أن الحكومة تسير بعملية الدفع الإلكتروني بخطا متسارعة وسنصل قريباً إلى ما يليق بالشعب السوري وسنعمل بكل ما نستطيع لتحقيق هذا المشروع.

وأضاف المهندس عرنوس "نعتز بتوجيه كريم من سيد الوطن بالسعي للعمل بالدفع الالكتروني واعتماد التحول الرقمي هدف من أهداف الحكومة وبجهد كبير من كل الجهات الاتصالات، ومصرف سورية المركزي وكل جهات الدولة، نعمل بكل ما نستطيع للوصول إلى هذه اللحظة اليوم".

ولفت رئيس مجلس الوزراء إلى أن إطلاق خدمة الدفع الالكتروني من خلال شركتي الاتصالات سيريتل وام تي ان يعتبر خطوة جديدة تتبعها خطوات لاحقة.

وزير الاتصالات والتقانة المهندس اياد الخطيب بين في كلمة له أن الدفع الإلكتروني يعد من أهم المؤشرات الحيوية لاقتصاديات الدول وهو ما جعل الحكومات عالمياً تدرك بأن تطوير وتحديث وسائل الدفع والتبادلات المالية أولوية مهمة.

وبين الوزير الخطيب أن وسائل الدفع التقليدية لم تعد فعالة في عصر يتطلب السرعة في معالجة المعاملات والصفقات الالكترونية وقد سمح بذلك التطور التكنولوجي المتسارع الناتج عن ثورة الانترنت وتقانات المعلومات.

وأكد الخطيب أنه في ظل المواكبة التقنية الحديثة وانتشار الحواسيب والهواتف المحمولة الذكية ومع تطور بينية القطاعات المصرفية والتغييرات العصرية في عالم المال والأعمال وانتشار وازدهار التجارة الإلكترونية بات تطبيق وتحديث الدفع الالكتروني أولوية لا مفر منها للحكومات لدفع عجلة الاقتصاد الرقمي وتحقيق الاستدامة المالية.

وبين الوزير الخطيب أن الدفع الالكتروني يتيح تنفيذ المعاملات المالية المختلفة في عمليات البيع والشراء بطريقة آمنة ومضبوطة وتحصيل الأموال بشكل سريع وفعال مع العديد من المزايا الأخرى المختلفة من انخفاض التكلفة وتوفير الوقت والاسهام في زيادة المبيعات وإدارتها وانخفاض تكاليف المعاملات إضافة الى السرية وخصوصية إجراء البيع والشراء والحد من أساليب النصب والاحتيال من خلال إدارة الأصول المالية في بيئة قابلة للرقابة والإشراف الحكومي.

من جانبه أكد حاكم مصرف سورية المركزي الدكتور محمد عصام هزيمة أن ما يتم العمل عليه حالياً من خلال إطلاق خدمة الدفع الالكتروني هدفه رفع مستوى معيشة المواطن وتسهيل معاملاته مبينا ًأنه تم تهيئة البنية التقنية في المصرف المركزي بجهود وطنية وأن المرحلة التالية ستشهد إطلاق الأدوات المصرفية الالكترونية من خلال الربط بين المصارف من جهة وشركات الدفع الإلكتروني من جهة أخرى.

وفي تصريح صحفي بين المهندس منهل جنيدي المدير العام للهيئة الناظمة للاتصالات والبريد أن خدمة الدفع الإلكتروني تأتي حلقة متقدمة في العمليات الإلكترونية التي يستطيع المواطن من خلالها التعامل مع الخدمات من الجهات العامة أو الخاصة دون الحاجة إلى مراجعتها.

وبين أن الخدمة ستكون متاحة لكل المشتركين الحاصلين على خط خلوي بغض النظر عن نوع الجهاز الخلوي الذي يمتلكونه حيث تم إطلاقها عبر تقنية “يو اس اس دي” المتاحة لكل أنواع الهواتف أو عبر خدمة التطبيقات وبالتالي سيكون متاحاً ممارسة عمليات الدفع الإلكتروني باتجاهين من زبون إلى زبون أو من الزبون إلى الفعالية الاقتصادية الحكومية أو الخاصة التي يحصل المواطن على خدماتها في تعاملاته اليومية.

وأكد جنيدي أنه تم اتخاذ الإجراءات الفنية اللازمة لتكون وسيلة الدفع عبر الشركات الخلوية سهلة وبسيطة وآمنة بحيث لا يتم خصم المبلغ الذي يريد المواطن دفعه من حسابه الإلكتروني إلا بعد التأكد من وصوله إلى الجهة التي تم الدفع إليها بما يضمن حقوق الزبون والجهة التي يقوم بالدفع إليها.