بعد دمشق..الخدمات الالكترونية اصبحت متاحة في اللاذقية

افتتح وزير الاتصالات والتقانة المهندس إياد الخطيب ومحافظ اللاذقية ابراهيم خضر السالم مركز الخدمة الإلكترونية في محافظة اللاذقية ضمن مركز هاتف أفاميا، ليكون منصة متطورة تقدم أكثر من 30 معاملة عن طريق الإنترنت دون الحاجة للذهاب إلى الدوائر الرسمية لإنجازها.

وتتنوع تلك المعاملات مابين الحصول على ورقة السجل العدلي وإخراج القيد وبيانات الولادة والوفاة والزواج والطلاق ووثائق دراسية من وزارة التعليم وجامعة دمشق، ومعاملات أخرى في قطاع التربية..اضافة الى معاملات تتعلق حاليا بالمصالح العقارية ومديرية المالية بمحافظة دمشق..مع خطط للتوسع بالخدمات.

وزير الاتصالات والتقانة المهندس إياد الخطيب قال أن إطلاق الخدمة الإلكترونية في محافظة اللاذقية يعني أن مشروع الخدمة الإلكترونية يتوسع أفقياً نحو تحقيق الفائدة لكل السوريين في كل المحافظات. وأضاف الخطيب أن خدمة المواطن الالكترونية ليست مجرّد خدمة تقنية فحسب، هي جزء من مشروع وطني أطلقه السيد الرئيس بشار الأسد لتسهيل وتبسيط حياة المواطنين والتخفيف عنهم في يومياتهم وتوفير العدالة من حيث إمكانية إنجاز المعاملات بشكل سريع لكل شرائح المواطنين ودون أي تمييز عبر التطبيقات الالكترونية.

واوضح الخطيب أن هذه الخدمة تساعد في تنظيم العمل وتخفيف الهدر وتوفير الوقت والجهد والموارد لتسخيرها فيما يفيد المواطن وينعكس ايجاباً على يومياته. وتساعد أيضاً لتلافي الأخطاء والازدحام وتحسين الخدمات. كما أنها تخفف من الفساد من خلال تقديم الخدمة دون حاجة المواطن طالب الخدمة للمجيئ إلى الدائرة التي توجد لديها هذه المعاملة أو هذه الخدمة.

من جهته اعتبر محافظ اللاذقية ابراهيم خضر السالم أن إنجاز المعاملات إلكترونياً، ليس ترفاً وإنما هي خدمة ترتبط بـ يوميات الناس وخدمتهم وحاجاتهم المعيشية وهي تساعد في تبسيط حياتهم وتقليل حركتهم وتوفير وقتهم ومالهم.

وأضاف السالم أن الرئيس الاسد دائماً ما يوجه الحكومة لتبسيط إجراءات المواطنين وتخفيف أعباء الحياة عنهم وهذا نسعى إليه من خلال افتتاح مركز الخدمة الإلكترونية في محافظة اللاذقية.