توجهات وخطط استراتيجية... مدخلات استراتيجية التحول الرقمي للخدمات الحكومية

وضعت استراتيجية التحول الرقمي للخدمات الحكومية في سياق عام منسجم مع مجموعة من التوجهات والخطط الاستراتيجية التي يجري العمل عليها، على المستويين الوطني والقطاعي، ومنها التوصيات الصادرة عن الاتحاد الدولي للاتصالات ITU، بتكليف الدول الأعضاء بوضع سياسة تحول رقمي خلال الفترة الواقعة ما بين عامي 2020 – 2023، حيث تم تحديد خمس أهداف أساسية لها من ضمنها التواصل مع الأعضاء المشاركين، لوضع سياسات متقاربة ومتشابهة بين الدول الأعضاء للاستفادة من التجربة المشتركة للدول الأعضاء في الاتحاد.

ومن الخطط الاستراتيجية التي تعتبر من أهم مدخلات استراتيجية التحول الرقمي للخدمات الحكومية برنامج سورية ما بعد الحرب، المعتمد من رئاسة مجلس الوزراء، وهو خطة سورية الوطنية في التنمية المستدامة للعام 2030، ويتضمن مجموعة من البرامج المرتبطة بتقانة المعلومات والاتصالات، وقد ظهر هذا الدور مباشرة في أربعة برامج رئيسية، وثمانية برامج فرعية تؤثر وتتأثر باستراتيجية التحول الرقمي للخدمات الحكومية بشكل مباشر أو غير مباشر.

ويعد مشروع الإصلاح الإداري أحد أبرز التوجهات الاستراتيجية للتحول الرقمي، وهو اللبنة الأساسية في عملية النهوض الشامل في الأداء الأداري والعمل المؤسساتي للوزارات والهيئات والمؤسسات العامة، ويرتبط هذا المشروع باستراتيجية التحول الرقمي للخدمات الحكومية بعلاقة تبادلية، إذ يتأثر كلاهما بمدخلات ومخرجات الآخر.

ويضاف إلى مداخل استراتيجية التحول الرقمي للخدمات الحكومية، مؤتمر التحول الرقمي بدورته الثالثة، والذي نفذته وزارة الاتصالات والتقانة بالتعاون مع الاتحاد العربي للتجارة الالكترونية، وبمشاركة واسعة الطيف من الجهات المحلية والعربية، حيث تناول خلاله المشاركون أحدث التجارب العربية والعالمية للتحول الرقمي، وتم طرح الاستراتيجية التي تبنتها وزارة الاتصالات والتقانة على الحضور، لمشاركة الرأي وتحسينها وتطويرها بما يلائم المرحلة الراهنة.

وأخذت وزارة الاتصالات والتقانة بعين الاعتبار العلاقة التبادلية بين استراتيجية التحول الرقمي للخدمات الحكومية واستراتجية الإنترنت (عريض الحزمة)، حيث أن رفع معدلات النفاذ وانتشار خدمات الحزمة العريضة وبجودة عالية يعد أحد أهم عوامل نجاح تنفيذ الاستراتيجية، من خلال المشاريع التي ستنفذها وزارة الاتصالات والتقانة عبر السورية للاتصالات في المرحلة القادمة.

وبنيت الاستراتيجية على آخر التطورات التكنولوجية في مجال التحول الرقمي، واعتمدت في عملية إطلاق التحول الرقمي على أحدث التقانات المتوفرة، الأمر الذي سيساهم في تحقيق قفزات نوعية تمكن الحكومة والمجتمع من تحقيق تغيرات في إدارة شؤونهما.