مطلع العام القادم وبأحدث تقنيات الاتصالات... مركز دوما بالخدمة

من خلاله حاول الإر..ه*اب عزل سورية عن العالم الخارجي بتدميره، ويعتبر من أكبر المراكز الهاتفية على مستوى الجمهورية العربية السورية، مركز اتصالات دوما الذي كان له دور حيوي في ربط خدمات الاتصالات والإنترنت دوليا وبين محافظات القطر سيعود للخدمة مطلع العام القادم، وبخبرات وطنية رغم الحصار الجائر الذي يفرضه أعداء الشعب السوري على سورية.
الشركة السورية للاتصالات - فرع ريف دمشق بينت أن ورشاتها الفنية انطلقت إلى مدينة دوما لإعادة خدمات الاتصالات منذ اللحظة الأولى لتحريرها ببطولات الجيش العربي السوري، لافتة إلى أن خطتها لتخديم المشتركين بالخدمات الهاتفية في المرحلة الأولى كانت خطة إسعافية، حيث أوضحت الشركة أنها عملت في هذه المرحلة على تأمين خدمات الاتصالات اللاسلكية بتقنية WCDMA لكل مشترك تقدم بطلب على هذه الخدمة.
وأضافت الشركة أن طموحها هو إعادة الخدمة الهاتفية لمنطقة دوما وكافة المناطق التي تضررت بسبب الإر..ه*اب بالتقنيات الحديثة، مبينة أنها عملت في المرحلة الثانية من خطتها لتأمين خدمات الاتصالات والإنترنت لمدينة دوما بتقنية FIXED LTE وهي تقنية تخدم المشتركين بخطوط وبوابات لاسلكية عالية السرعة تصل سرعتها حتى 20 ميغا، تزود المشتركين بالخدمة من خلال البرج الخاص بتقنية FIXED LTE الذي تم إعادة بناؤه بارتفاع /50 متر/، وأضاف الفرع أنه بالتوازي مع التقنية المذكورة تم تمديد الشبكات الرئيسية والفرعية في أحياء وشوارع دوما لتلبية الطلب على خدمات الاتصالات والاستعداد للتوسعات بشبكات الاتصالات في المراحل المقبلة.
وعن سعة مركز اتصالات دوما أوضح فرع اتصالات دمشق أنه كان في العام 2011 يخدم /46000/ مشترك، وتمت إعادة تأهيله حاليا بتقنيتين، الأولى تقنية FIXED LTE والتي ستؤمن الخدمة الهاتفية والإنترنت ل /3000/ مشترك من خلالها، إضافة لتقنية وحدات النفاذ الضوئية الخارجية التي سيتم تأمين خدمات الاتصالات والإنترنت من خلالها ل /4400/ مشترك، شارحا أن المركز مزود بأربعة وحدات نفاذ سعة كل وحدة /1100/ خط هاتفي مع بواباتها.
وأكدت اتصالات ريف دمشق أن هدف وزارة الاتصالات والتقانة هو إعادة مركز اتصالات دوما بسعته الكلية التي كانت عليها قبل الحرب الإرهابية على سورية، وذلك من خلال التعاون مع المجلس البلدي في المدينة والمجتمع المحلي، لإعادة بناء مركز دوما لتكون المراحل المقبلة هي إعادة المركز بالسعة الكلية /46000/ مشترك، خاصة أن الشبكات الرئيسية والفرعية تم تمديدها في كافة شوارع وأحياء مدينة دوما تحضيرا لمراحل العمل القادمة.
وبخصوص كلفة عقود إعادة تأهيل مركز اتصالات دوما كشف فرع اتصالات ريف دمشق أن كلفة العقود الإجمالية كانت 565 مليون ليرة سورية موزعة على سبعة عقود، لافتا إلى وجود عقود قادمة لاستكمال عملية التأهيل، وأشادت اتصالات ريف دمشق بالدور الكبير والإيجابي الذي لعبه المجتمع المحلي في المدينة، من خلال إزالة الأنقاض وترحيلها و إعادة بناء خدمات بهو الجمهور، وترميم بناء التجهيزات الفنية الخاصة بتقنية FIXED LTE على نفقة المجتمع المحلي ومبادراتهم، وبإشراف السورية للاتصالات.