أتمتة السجل الصحي... مشروع لتحسين الرعاية الصحية وتكامل خدماتها

بهدف تحسين عمليات الرعاية الصحية ورفع مستوى دقة وتكامل خدمات القطاع الصحي يجري العمل على مشروع أتمتة السجل الصحي الذي يعتبر من أهم مشاريع التحول الرقمي للسجلات الوطنية وخاصة بعد جائحة كورونا.

 

مدير التحول الرقمي في وزارة الاتصالات والتقانة الدكتور محمد محمد أكد أن هذا المشروع يؤسس بنك معلومات وطنياً يجعل التاريخ الطبي للمريض متاحاً للمهنيين الصحيين في مؤسسات الرعاية الصحية، حيث يتضمن كل تفاصيل المرضى ويوفر بيانات فورية وآمنة للمستخدمين المصرح لهم كالتشخيصات والعلاج والأدوية والحساسية والتطعيمات وصور الأشعة ونتائج المختبرات.

 

وأوضح الدكتور محمد أن وزارة الصحة كونها الجهة المسؤولة عن هذا السجل تسعى خلال المرحلة الأولى من المشروع إلى إجراء دراسة تحليلية شاملة لمكوناته ومتطلباته وتحديد مخرجاته وتأسيس آليات لإشراك كل القطاعات الصحية المعنية به، مشيراً إلى أن تقانات التحول الرقمي كالحوسبة السحابية والبيانات الضخمة والذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء تسهم في عمليات جمع البيانات الطبية وإدارتها وتحليلها.

 

وأطلقت الحكومة أواخر العام الماضي الاستراتيجية الوطنية للتحول الرقمي للخدمات الحكومية بهدف تنسيق الجهود التي تقوم بها الوزارات لتقديم خدمات الكترونية في مختلف القطاعات وتتضمن هذه الاستراتيجية 12 برنامجاً رئيسياً تندرج ضمنها مجموعة من المشاريع التي يتم اختيارها حسب أهميتها وأولويتها.